يجب على المسلمين اتباع آل البيت.

يجب على الناس اتباع واحترام أهل البيت.  قال الله تعالى في الآية 23 من سورة شورى القرآن الكريم:

Ash-Shura 42:23

ذَٰلِكَ ٱلَّذِى يُبَشِّرُ ٱللَّهُ عِبَادَهُ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّٰلِحَٰتِۗ قُل لَّآ أَسْـَٔلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا ٱلْمَوَدَّةَ فِى ٱلْقُرْبَىٰۗ وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُۥ فِيهَا حُسْنًاۚ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ

English - Sahih International

It is that of which Allah gives good tidings to His servants who believe and do righteous deeds. Say, [O Muhammad], "I do not ask you for it [i.e., this message] any payment [but] only good will through [i.e., due to] kinship." And whoever commits a good deed – We will increase for him good therein. Indeed, Allah is Forgiving and Appreciative.


نفهم من الآية السابقة وجوب إتباع أهل البيت.  ولِمَ لا هذا هو تعليمات القرآن الكريم.


  رواه أبو سعيد


  قال النبي صلى الله عليه وسلم: إياك!  أهل البيت ملاذي حيث أعود.  وأوصياء خصوصيتي هم الأنصار.  فاغفر لهم ذنوبهم واقبل مجاملةهم.


  (جامع الترمذي ، حديث رقم 3904).


  وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم وأهل البيت بدليل الحرديس المذكورين على الاحترام والاتباع.


  وهناك بعض الأحاديث الأخرى لأهل السنة الجماعة.


  فعن عمر بن أبي سلمة رضي الله عنه أليف النبي صلى الله عليه وسلم:


  قال: نزلت هذه الآية على النبي صلى الله عليه وسلم في بيت أم سلمة رضي الله عنها: "يا أهل النبي!  يريد الله أن يرفع عنك النجاسة ويطهرك بالتمام ”(الأحزاب 33).  في ذلك الوقت دعا النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة وحسن وحسين صلى الله عليه وسلم ولفهم بملاءة.  كان علي (ع) خلفه.  وغطاه بغطاء ثم قال: اللهم!  هؤلاء هم أهل البيت.  فأخرجوا عنهم النجاسة وطهّروها جيداً ، وفي ذلك الوقت قالت أم سلمة (ر): يا رسول الله أأنا منهم؟


  (حديث الترمذي رقم 3772).


  قال صلى الله عليه وسلم: "إن أعداء أهل البيت يرافقون اليهود يوم القيامة".


  نرى من خلال مراجعة الآيات والأحاديث المذكورة أعلاه من القرآن.  يجب علينا اتباع أهل البيت.  بعد النبي صلى الله عليه وسلم يحظى أهل البيت عليهم السلام بأعلى درجات الاحترام.

Post a Comment

Previous Post Next Post